السبت، 29 ديسمبر، 2012

توقعات 2013 على المستوى العام والشخصى و توقعات الابراج 2013 و احداث العالم عام 2013

تقدر تعرف حظك اليوم من خلالنا وتقدر تعرف برجك اليوم تابعنا وهتعرف كل يوم برجك وتوقعات الابراج المتجدده يوميا فتابعونا
برجك اليوم  , حظك اليوم  ,ابراج 2013 , توقعات الابراج , ماغى فرح , كارمن شماس , نجلاء قبانى , جمانة قبيسى





توقعات 2013 على المستوى العام والشخصى و توقعات الابراج 2013 و احداث العالم عام 2013

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

توقعات 2013 على المستوى العام والشخصى . ضغوط شعبية حروب اهلية كوارث طبيعية مع بعض الاصلاح في الأنظمة السياسية والاقتصادية بغية إعادة توزيع الثروات بشكل عادل بين الناس فتكشف لنا سنة 2013 فى توقعاتها الكثير من الأمور المخفية التي كانت، حتى اليوم، مستورة، مسدلةُ الستار على عمق المشاكل التي لم نكن، حتى اليوم، على وعي حقيقي لها خلال هذا العام فيمكن توقّع المزيد من الثورات الهادفة الى الإصلاح. وستشهد الدول مزيدًا من الضغوط الشعبية تتحوّل أحيانًا الى حروب أهلية او تُحدث أزمات اقتصادية كبرى. تحصل أحداث مهمّة تهز العالم، وقد تحدث خلال هذه الأوقات الصعبة بعض الكوارث الطبيعية الكبرى.


توقعات 2013

التوقعات العامة لسنة 2013
سنة الغليان والثورات

إنه عام المآزق، يتخبّط فيه الناس وسط عالم يضيق عليه الخناق. الجميع يبدو في ورطة، ويسعى الى نيل نصيبه من الحلوى فيرفع الصوت مطالبًا بحقّه وكأنّ الأرض غنيمة يريد الأقوى الاستئثار بها. صراعات تعمّ العالم ما بين الأقوياء والضعفاء، وتتمكّن مجموعات صغيرة كثيرة من فرض مشيئتها على مجموعات كبيرة.

الحلول تبدو صعبة، وبعيدة المنال في الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجديدة، حيث تشتد المآزق ويسعى الأقوياء إلى بسط سيطرتهم وإخضاع الآخرين، لكنّ ذلك يوصل الجميع إلى عنق الزجاجة. وهذا الاتجاه لا يقتصر على المستوى السياسي فقط، إنما يشمل المستوى الاقتصادي أيضاً، إذ يشهد العالم سيطرة تامة للشركات الكبرى على حساب الشركات والاستثمارات الصغيرة

نطل على سنة أخرى من الكواكب الثائرة والتي تنعكس على الوضع العام برمته، وتوحي بثورات وانتفاضات وحروب بدأت منذ أكثر من سنتين، وتفاقمت حدّتها في السنة الماضية وباتت تهدّد السلام في العالم. عندما تكون كواكب كبيرة كـ "بلوتون و جوبيتر وأورانوس وهي التي توصف بالكواكب العنيفة، متنافرة فيما بينها، فقدر الأرض بكامله يكون مهدّداً، ويوحي بثورات كبيرة في امكنة عديدة. تتغيّر مفاهيم على أثر ذلك وتسقط أقنعة، وسط ذهول كبير. لا نستغرب إذا سمعنا عن أزمات أقتصادية شديدة وبطالة وحتى مجاعة ، بالإضافة الى كوارث طبيعية وبيئية وصحية وتسلتزم مساعدات إنسانية طارئة.

يكون النصف الأول من السنة أقلّ شدة من النصف الثاني الذي يحمل مشاكل ضخمة وتدهوراً خطيراً وكوارث طبيعية وسياسية وأزمات اقتصادية خانقة.

الدورات الفلكية والتواريخ المهمة
تبدأ السنة مع أوضاع فلكية متناغمة بين جوبيتر وأورانوس ، ما يدلّ على اكتشافات طبيّة وعمليات تصحيحة ومفاجآت حلوة وتطورات سريعة. إلاّ أنّ الفترة الممتدة بين شباط (فبراير) وآذار (مارس) فتتحدث عن تنافر بين مارس وأرانوس ما يهدّد بالفياضات أو بحالات التسمّم وعمليات الاحتيال والكوارث الطبيعية وقطع العلاقات بين بعض الدول كما النزاعات والحروب. في حين يحمل شهر أيار (مايو) تنافراً بين أورانوس وبلوتون ومواجهة بين ساتورن وكواكب كثيرة في الثور، ما يعني فسخ شراكة وقطع علاقات وانهيار بعض المفاوضات وشرذمة وانفصال بعض الأماكن عن دولها وإعلان حالة تمرّد واستقلالية. أما شهر حزيران (يونيو) فقد يشهد محاكمات عامة وأحداثاً عالمية واستثنائية ومفاوضات كبيرة ولقاءات على مستوى الدول والقيادات لوضع حدّ للجرائم أو الظلم، في حين أن تعاطفياً شعبياً مع بعض الفئات والشعوب يشهده شهر تموز (يوليو). إلاّ ان هذا الشهر يسجل بداية التنافر الفلكي الكبير بين جوبيتر في السرطان واورانوس في الحمل وبلوتون في الجدي، ما يؤدي الى أحداث كبيرة بين أواخر تموز (يوليو) وشهر آب (أغسطس) وأزمات اقتصادية خانقة ومشاكل مناخية وكوارث طبيعية وانهيارات في البورصة، خاصة في شهر آب (أغسطس) وهو الأكثر عنفاً في السنة اذ يسجّل تنافراً بين كواكب عنيفة تؤدي الى انقلابات وحروب وضغوطات جمّة وفضائح عامة تثير الاستغراب والعجب، ما قد يؤول الى انتشار أوبئة أو أمراض تزرع الرعب في قلوب الكثيرين. قد يأتي أيلول (سبتمبر) بتلطيف للأجواء ويوحي بتفاهم من أجل الحدّ من المشاكل الاقتصادية والبيئية والمناخية والسياسية، إلاّ أنّ شهري تشرين الأول (أكتوبر) وتشرين الثاني (نوفمبر) فيهدّدان بعودة الأزمات، كما بفيضانات وتلوّث بيئي وخلافات بين الدول ونشوء تحالفات أخرى في مواجهة أعمال إرهابية وعدائية. قد تتخذ إجراءات صارمة لفضّ بعض النزاعات والحدّ من التعديات والأعمال الإرهابية وإجهاض بعض المخططات الجهنمية. قد تستقيم الأمور أكثر في كانون الأول (ديسمبر) ويخفّ الضغط، ويسعى العالم من أجل ضبط الإيقاع والتخفيف من ذيول الكوارث التي قد يشهدها بعض فترات هذا العام.

إن جوبيتير يزور برج السرطان مرّة كل اثني عشر عاماً، وهو يذكرنا بمروره في هذا البرج ابتداءً من 26 تموز (يوليو) بأحداث 11 أيلول (سبتمبر) من عام 2001، عندما كان جوبيتير أيضاً يسكن برج السرطان، وما حدث بعد ذلك من تغييرات جذرية وذيول لهذا الاعتداء الذي هزّ العالم. كذلك كان جوبيتير يسكن برج السرطان عام 1990، عندما انهار الاتحاد السوفياتي وتبدّلت الأوضاع السياسية في العالم ومراكز النفوذ. وإذا عدنا الى عام 1978، نتذكر أيضاً ما حدث عندما كان جوبيتير في السرطان، واعمال العنف في لبنان وحرب المئة يوم، وتدخّل العالم من أجل وضع حدّ للنزاعات المسلّحة. هذا ووجود كوكب ساتورن في برج العقرب الذي يعود كل 29 الى 30 عاماً تقريباً الى الموقع نفسه.

إن ساتورن في العقرب أيضاً يتحدث عن حسم وفرض لبعض القوانين الصارمة وكشف بعض المخططات الإجرامية وملاحقة المجرمين والفاسدين، ووضع حدّ لبعض الانتهاكات. كذلك يثير ساتورن في العقرب مع بلوتون في الجدي، مواضيع فلسفية وفكرية وانسانية كبيرة، ويشير الى اتفاقيات عالمية للحدّ من انتشار المخدّرات والمواد الغذائية الفاسدة كما الأدوية ومعاقبة الفاعلين.

هذا العام بوجود كوكب المشتري في برجين: برج الجوزاء حتى تاريخ 26 حزيران (يونيو) ثم في برج السرطان وحتى منتصف العام المقبل. إنّ وجود المشتري في برج الجوزاء سوف يُشجّع على اكتشاف وسائل للتواصل جديدة ومثيرة.
كما يفسح في المجال للتقدّم في حقل الإعلام والثقافة والدراسة والسفر والتكنولوجيا. وتظهر هذا العام فضائيات جديدة وجامعات جديدة وتتحرّر وسائل الاعلام وتبرز بجديد وبشيء مختلف. يحمل المشتري في برج الجوزاء خلال النصف الاول من العام إنجازًا شبابيًّا وشهرة للشباب ودورًا بارزًا في المجتمع. أما النصف الثاني من العام وخلال وجود المشتري في برج السرطان سوف يعود الحنين الى الجذور والى الوطن والى القرية. يعود الحنين الى الجو العائلي الدافئ. تكثر الارتباطات العاطفية في النصف الثاني من العام وتكثر الولادات وتقوى الروابط العائلية.
يزدهر حقل المبيعات العقارية وترتفع الأبنية ويكثر الطلب. يجلب المشتري انفراجًا لدى جميع المواليد على الصعيد العائلي وقد يشهد العالم تنقّلات كثيرة من اسفار وهجرة بسبب حاجة الانسان للاستقرار ولتعزيز الجذور. سيبقى المشتري في برج السرطان حتى تاريخ 16 تموز(يوليو) 2014.

زُحل

يشهد العالم وجود كوكب زُحل في برج العقرب منذ 5 تشرين الأول(أكتوبر) 2012 وستطول زيارته حتى 23 كانون الأول(ديسمبر) 2014. إن وجود زُحل في برج العقرب له دلالات ماليّة واقتصادية مهمّة سيكثر الحديث عن البلاد الضعيفة وعن الضرائب والفوائد والديون. قد يجلب زُحل سقوطًا للمزيد من المصارف والدول وهنالك تقشف واضح لدى الدول من أجل تفادي الانزلاق نحو الكارثة الاقتصادية العالمية.

يرمز العقرب الى الحياة الجنسية والى الأمراض والمشاكل التي تتعلّق بها. قد تظهر او تكثر بالتالي الأمراض التي تتعلّق بالأعضاء التناسلية. كانت هذه المشاكل المذكورة قد بدأت في النصف الثاني من العام 2012 وستستمر حتى نهاية زيارة زُحل لبرج العقرب اي حتى نهاية 2014.

أورانوس

يتنقّل اورانوس في برج الحمل منذ العام 2011 وهو كوكب المفاجآت والثورات الشعبيّة والبراكين والزلازل وستستمر تأثيراته طيلة السنين التي يتواجد فيها برج الحمل اي حتى العام 2019. أمامنا إذًا سبع سنوات من اعمال العنف والشغب والثورات ولن تستقرّ الأوضاع قبل 2019. برج الحمل يرمز الى العمل العسكري والحرب والى العنف والقوة ولا عجب اذا ما تمرّدت الشعوب خلال 2013 (متابعة تمرّدها الذي بدأ منذ 2011). ولا عجب ايضًا اذا ما دقّ ناقوس الحرب باب عدّة دول. يدعونا الكوكب من هذا البرج (الحمل) الى تفادي الأعظم والى اعتماد الدبلوماسية (عكس الحرب) والى التفاوض والحوار (عكس التمرّد).

برج الحمل هو بداية فصل الربيع فهل يا ترى اسم "الربيع العربي" مقتبس او مستوحى فلكيًّا؟ كانت الزيارة الأخيرة من اورانوس لبرج الحمل بين الأعوام 1927-1935 في الفترة التي شهدت الانهيار الاقتصادي العالمي وظهور ديكتاتوريات وثورات الشعوب والتحضير لحروب.

أورانوس وبلوتون

إن المربّع الفلكي بين اورانوس وبلوتو هو على الارجح الأهم بين جميع العوامل الفلكية وسيحدث مرتين خلال 2013 في 20 أيار(مايو) ثم في 1 نوفمبر تشرين الثاني. هنالك سلسلة من المربّعات. بين هذين المربّعين والتي ستستمر حتى العام 2015 وكانت هذه السلسلة قد بدأت في العام الماضي. يرمز اورانوس الى الثورة والتمرّد والتغيير والانفتاح. اما بلوتون فيرمز الى التدمير والتغيير والعودة الى الصفر والانبعاث من جديد. ضع اورانوس مع بلوتون في تنافر فلكي فتحصل على الثورة للتغيير والتمرّد بهدف التجدّد والثورات الطبيعية كالزلازل الهدّامة والبراكين الجارفة، كانت السلسلة الأخيرة.
إن وجود اورانوس في برج الحمل اضاف على المربع في العامين الماضيين لمسة حروب وثورات وعنف وظهرت في عدد من البلدان العربية في ما وُصف بالربيع العربي.

أن المربّع بين اورانوس وبلوتون يُعتبر فلكيًا من اصعب المواقع الفلكية وأكثرها تحدّيًا للبشرية وللطبيعة. ولا بدّ من الاشارة الى ما يرمز اورانوس من تقنية وتقدّم.

أورانوس مع بلوتون يعني ايضًا براكين متفجّرة وزلازل مفاجئة في وضح النهار او منتصف الليالي. لا يخلو الامر من انقلابات عسكرية وتغييرات حكومية مفاجئة. ومن الضروري المحافظة على الاستقرار الأهلي والسلمي الى اقصى الدرجات وتفادي الحروب.

الكسوف والخسوف
هنالك ككل عام كسوفان للشمس، الأول سيكون في برج الثور بتاريخ 10 ايار(مايو) والثاني في 3 تشرين الثاني(نوفمبر). يتراصف الكسوفان هذه السنة مع مربعين بين اورانوس وبلوتو ولذلك ستكون تأثيرات الكسوفين شديدة نوعًا ما.

الكسوف الأول هو حلقي في 10 أيار(مايو) سيكون واضحًا في اوستراليا ونيوزيلاندا واندونيسيا والفيليبين وسنغابور ثم هاواي (الولايات المتحدة). يبدأ الكسوف عند الساعة 22:33 توقيت عالمي وينتهي عند الساعة 2:20 من اليوم التالي.

اما بالنسبة الى الكسوف الثاني فهو في تاريخ 3 تشرين الثاني(نوفمبر) وهو كسوف كلّي يبدأ الساعة 11:10 توقيت عالمي وينتهي الساعة 14:25 واما مسار الكسوف فهو بداية من ولاية فلوريدا الاميركية ثم يقطع القارة الافريقية مرورًا بليبيريا والغابون والكونغو ثم اوغاندا وكينيا، ثم اثيوبيا وأخيرًا الصومال.

لن تشهد منطقة البحر المتوسط كسوفًا كليًّا لكن هنالك كسوفًا جزئيًّا بنسبة 20 بالمئة تقريبًا. أمّا بالنسبة الى شبه الجزيرة العربية فنسبة الكسوف اعلى بكثير وتتراوح بين ال 40 و90 بالمئة وذلك على الشاطئ الغربي منها فقط لا غير. لكنّ ظل الكسوف يترك تأثيرات واضحة على كل البلاد العربية وتركيا.

انها سنة مهمّة وحذرة وشائكة طبيعيًّا وشعبيًّا وكل شيء وارد ومحتمل تحت تأثيرات اورانوس وبلوتون ونبتون. تتبع احداث العام الحالي احداث السنتين الماضيتين والتي لا يزال العالم يضجّ بها. ليست سهلة لا سيّما اذا اخذنا في عين الاعتبار ظل الكسوف على منطقة الشرق الاوسط. يفرح العالم بإنجازات علميّة واكتشافات تسهّل حياتنا اليومية لكنّ الهموم الرئيسية لا تزال تنغّص على الشعوب نومها وراحة بالها.


للمزيد من توقعات الابراج للعام 2013  من هنا

0 التعليقات:

إرسال تعليق